الرئيسية / منوعات / وفاة عروسة بعد نصف ساعة من ليلة الدخلة

وفاة عروسة بعد نصف ساعة من ليلة الدخلة

­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­
بدأت قصّة خديجة ورياض منذ أن كانا بالمدرسة الثانوية وبعدها انتقلا لدراسة الصيدلية سوياً في الكلية ، بقيت معهم ذكريات الدراسة والثانوية والأيام الجميلة بقيت اللهفة والحنّية كما كانت عليه بل أكثر ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­
وذلك بعد أن دخلا كلية الصيدلية وتعارفا على بعضهما لأكثر بكثير ، حيث أنه لم يكن يمرّ يوماً إلا أنهم سيلتقون به سرّاً كان أو علناً على حدّ سواء ، فلم يكونوا مهتمين لما يدور حولهم من كلام الناس عليهم أو غيره .­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­
لم يكن بينهما حباً بل كان أكثر من ذلك بكثير ، كان عشقاً غراماً هياماً ، يلتقيان دورياً في كافتريا الجامعة ليجلسا مع بعضهما لدقائقَ ومن ثمّ يذهبان لتلقّي المحاضرة ، وفي المساء كان الشاب رياض يلتقي بخديجة عند مدخل بنايتها شائقاً تائقاً مرهفاً بالحب والمشاعر والإحساس لرؤيتها ، بعد أن يكونا قد التقيا في النهار ، ولكن كانا قد تعوّدا أن يلتقيا في المساء منذ أن كانا في السنة الثانية من الثانوية .

­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­
وفي يوم من الأيام وهما في مدخل البناية يتحدثان عن الحب والعشق ويغازلان بعضهما وكانا يتبادلان القبل ، وكانت علاقتهما في أوج أوج أوجها ، على أتم وجه وأحسن حال ، لم يعرفا أن هذا العلاقة الغير شرعية قد تؤدي لأمر لا تحمد عواقبه .­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­­
ولن يكون سليماً بالنسبة لهما الاثنان ، ولكن كان الحب الذي بينهما أكبر من ذلك بكثير ، فلم يكن عندهم أي أدنى خوف لما فعلوه مسبقاً ولما ما سيقومان بفعله في الأيام المقبلة ، وبينما كان في ذروة العلاقة ، وهنا كانت المصيبة والطامة الكبرى ، يتبع……
في ذلك الوقت الذي كانا فيه بتلك الخلوة الغير شرعية ، كان أحد الجيران نازلاً من على الدرج ليشتري بعض الأغراض للمنزل ، ورأى خديجة والتي تعتبر مقربة كثيراً بالنسبة له ، حيث أنه يعمل هو ووالدها في مكان واحد كما أنهم جيران من أكثر من خمس وعشرون سنة ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­
ارتبكت خديجة وصعق رياض مما رأى لأنه كان يرى هذا الرجل كثيراً مع أبي خديجة ، خيّم الصمت عليهما ولم يهمسا بحرف واحد وكأن الحروف الغزلية التي كانت تنسج من ثغرهما قد قَطّعتها ماكينة عينين صديق أبي خديجة .

­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­
خجلا خجلاً شديداً وابتعدا عن بعضهما وسارا كل واحد منهم من جهة ، ولكن لم يكونا يتوقعان أنّ الرجل سيخبر أبو خديجة ، رجعا كل منهم لمنزله ، واتصلا ببعضهما ليلقيا حلّاً يكون مناسباً لما حصل في هذه الليلة ، لأنّ أبا خديجة سيخبر أبو خديجة من كل بدٍّ ، ولن تنام القصة التي حصلت ، وهذه هي الطامة الكبرى التي لم يكونا يتوقعانها أبداً . ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ .
وهما يبحثان عن حلّ يكون مناسباً ، ولكن ما هو الحل؟
بما أنّ الجار قد رآهم بأمّ عينه فإن كل ما سيقولانه باطلاً وكذباً ودجلاً ، كما أنّ الجار لن يتبلّاهما بالحديث عنهما بسوء ، وصل الخبر من الجار لأبِي خديجة ، لم ينزعج الرجل أو تظهر على وجهه علامات الغضب ، واجه ابنته في تلك الليلة التي وصله الخبر . ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­
وبالتأكيد لم تكذّب خديجة هذا الخبر ، وصدقت مع أبيها بأنها كانت مع شاب يُدعى رياض ، ودعى رياض عن طريق ابنته لكي تأتي بالشاب ليراه ويقوم بتزويجهما لكيلا يقطع بالنصيب بينهما ، جاء خالد لبيت أبي خديجة وكانت هنالك المفاجئة الأعظم ، يتبع……

الجزء الاخير من هنا

­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­

شاهد أيضاً

لم تستطع فراقهم.. سيدة تعيش بجوار قبور أبنائها منذ 33 عامًا بعد وفاتهم جميعًا في حريق

لم تستطع فراقهم.. سيدة تعيش بجوار قبور أبنائها منذ 33 عامًا بعد وفاتهم جميعًا في …

ضهر فيديو رجل يفعل حركات مشينا في المواصلات

ضهر فيديو رجل يفعل حركات مشينا في المواصلات ع المخفي🤣🤣 pic.twitter.com/ITGh7kuNPq — منوعات يومية 9 …